انطلاق «صيف بلا حوادث 2022»

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عادي

1 أغسطس 2022

10:10 صباحا

قراءة دقيقتين

أبوظبي - وام
أطلقت وزارة الداخلية، ممثلة في مجلس المرور الاتحادي الاثنين وحتى الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل، حملة التوعية المرورية الموحدة الثالثة لعام 2022 «صيف بلا حوادث»، ضمن مبادرات قطاع المرور، لتحسين السلامة على الطرق، وتحقيق أعلى مستويات الأمن والسلامة المرورية، وصولاً إلى 3 وفيات لكل 100 ألف من السكان؛ وذلك بهدف تعزيز التكاتف المجتمعي، والعمل معاً، للحد من الحوادث المرورية.
تأتي الحملة ضمن استراتيجية وزارة الداخلية، لضبط أمن الطرق، وبتوجيهات من القيادة الشرطية، بهدف توعية الجمهور، وخاصة قائدي المركبات بأهمية الصيانة الدورية للمركبة، والحرص على سلامة الإطارات، وعدم زيادة الحمولة على المركبات، لاسيما في فترة الصيف، والتقيد بالنصائح والإرشادات، حفاظاً على سلامتهم وسلامة جميع مستخدمي الطريق، وبلوغ أعلى مستويات السلامة المرورية، وتوعية شرائح المجتمع بالأضرار الناتجة عن الحوادث المرورية، وما ينجم عنها من وفيات وإصابات وأضرار مادية ومعنوية.
وينفذ الحملة مجلس المرور الاتحادي بالتعاون والتنسيق مع الإدارة العامة للتنسيق المروري بالوزارة، وإدارات المرور والدوريات بالدولة، والعديد من الجهات المعنية بالسلامة المرورية في القطاعين العام والخاص، وجميع الجهات، لاتخاذ الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة، وإجراء الصيانة الدورية، والتأكد من سلامة الإطارات، حفاظاً على سلامتهم.
وقال اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات، رئيس مجلس المرور الاتحادي: إن الحوادث المرورية لا تزال تشكل هاجساً مقلقاً للأجهزة الأمنية في الدولة؛ وللجهود المبذولة للحد منها على حد سواء بسبب ما تخلفه من آثار ضارة تتمثل في أعداد الوفيات والإصابات، والآثار الاجتماعية الأخرى، إضافة إلى الخسائر المادية في الممتلكات والتي تكلف الدولة مبالغ طائلة.
وأضاف: إن اختيار شعار حملة «صيف بلا حوادث» يأتي تزامناً مع بدء الإجازة الصيفية، وموسم السفر؛ حيث هناك كثافة في رحلات السفر البرية ما يتطلب اتخاذ العديد من الاحتياطات المتعلقة بسلامة المركبة؛ منها سلامة الإطارات وإجراء الصيانة الدورية، وضرورة التقيد بحدود الحمولة المسموح بها على سطح المركبة، والتي لا يتجاوز ارتفاعها (60) سنتيمتراً؛ حيث إن الحمولة الزائدة تؤدي إلى الإخلال بتوازن المركبة وصعوبة السيطرة عليها، ومن هنا كان لا بد من خلق نوع من الوعي، وتعزيز الثقافة المرورية لسائقي ومستخدمي الطريق كافة بأهمية التأكد من سلامة وصلاحية المركبة ضماناً وحفاظاً على سلامتهم وسلامة الآخرين.

عناوين متفرقة

قد يعجبك ايضا

https://tinyurl.com/5n75nakb

أخبار ذات صلة

0 تعليق