«أقدر» ينظم الدورة الرابعة لمبادرة «تمكين قادة المستقبل»

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، ينظم برنامج خليفة للتمكين «أقدر» الدورة الرابعة من مبادرة «تمكين قادة المستقبل»، في معسكر صيفي في الأكاديمية العسكرية البريطانية الملكية «ساند هيرست».

وقال الفريق سموّ الشيخ سيف بن زايد آل نهيان «برعاية سيدي صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، تنطلق مبادرة تمكين قادة المستقبل بالتعاون مع أكاديمية «ساندهيرست» البريطانية العريقة لتطوير مهارات 104 مشاركين من ناشئة الإمارات وشبابها بينهم طلاب بريطانيون من المقيمين في الدولة».

المشاركون

يضم المعسكر 104 مشاركين من الذكور والإناث بينهم 10 طلبة من المملكة المتحدة، يشاركون مع نظرائهم من دولة الإمارات في المبادرة، لتعزيز التلاقي العالمي بين الشباب وتبادل المعارف والخبرات والحوار في القضايا التي تهمه، تحت إشراف أكاديميين وخبراء من أكاديمية «ساند هيرست» العريقة.

تضم مجموعات المشاركين طلبة من الكليات العسكرية والشرطية في أبوظبي ودبي والشارقة، ومن كليات «زايد الثاني العسكرية» و«خليفة بن زايد الجوية» و«راشد بن سعيد البحرية»، إلى جانب مجموعات من الناشئة وشباب من الإمارات.

النماذج القيادية

وتقدم المبادرة الفرصة لشباب الإمارات لاكتساب معارف وممارسات من أرقى المعاهد القيادية والعسكرية، لتعزيز الثقة بالنفس، لتحقيق الطموحات ورفع مستوى المهارات القيادية للمنتسبين، مثل القدرة على الحوار البنّاء والاستماع ومواجهة التحديات، خلال البرامج المكثفة، وتطوير مهاراتهم القيادية في التعامل معها، إلى جانب الإضاءة على النماذج القيادية والعسكرية، والتعرف إلى القيم المتعلقة بها.

تستهدف المبادرة تمكين النشء في دولة الإمارات، ليسهم في مسيرة البناء والتقدم بروح إيجابية ومواطنة فاعلة، لتحقيق رؤية قيادة الدولة في تمكين الشباب. وتشمل فعاليات عدة داخل الدولة وخارجها، من بينها معسكرات تدريبية مكثفة على مستوى عالٍ من التدريب للشباب الراغبين في تطوير إمكانياتهم وقدراتهم، ومواجهة التحديات، حيث يمارسون تدريبات مهنية احترافية، وفق تجربة تعليمية فريدة، في هذه الأكاديمية العريقة، تحت إشراف مدربين عالميين يعملون على بناء مهارات القيادة والعمل الجماعي.

مسيرة التنمية الشاملة

وقال المستشار إبراهيم الدبل، الرئيس التنفيذي ل «أقدر»: «ماضون في مبادراتنا وخططنا الوطنية، وفق أهداف البرنامج الرامية إلى تعزيز قيم شباب الإمارات ومهاراتهم وقدراتهم، في إطار رؤية القيادة الرشيدة التي تحرص على تمكين الشباب، للإسهام في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها بلادنا بوعي وفكر يقوم على الإبداع والابتكار والقدرة على التعامل مع التحديات وتجاوزها».

وأضاف أن المبادرة تستهدف الإسهام في تأهيل مجموعات من أجيال المستقبل، وفق معايير عالمية للقيادات الشابة، وتعزيز قيم الولاء والانتماء، وصقل المهارات الشخصية للمشاركين، وتعزيز الاعتماد على النفس، وترسيخ مفاهيم العمل الجماعي وروح الفريق الواحد، والمهارات القيادية لأجيال المستقبل.

تعزيز القيم الإيجابية

وقال سلطان حارب الكتبي، المنسّق العام ل«أقدر» إن المبادرة تهدف في أحد جوانبها، إلى تعزيز القيم والسلوكات الإيجابية، إلى جانب المهارات القيادية لدى الشباب وهم يلتقون نظراءهم من الشباب العالمي، في بيئة علمية أكاديمية، بحضور متخصّصين في المجالات القيادية وإشرافهم.

وأشار إلى أن مبادرات برنامج «أقدر» ترتكز على توفير مهارات العصر الحديث للشباب، من أجل الإسهام في رسم المستقبل المشرق، وبناء مهارات الغد عبر الاطلاع واكتساب العلوم المتقدمة من التقنيات الحديثة.

وقال فهد الحوسني مدير مشروع مبادرة «تمكين قادة المستقبل»: «إنه للمرة الرابعة على التوالي ينظم البرنامج هذه المبادرة الشبابية، بمشاركة أوسع عن سابقاتها التي جرت العام الماضي عبر تقنية التواصل المرئي، بسبب جائحة «كورونا». مشيراً إلى أن المبادرة تحقق نجاحاً متواصلاً وتمضي إلى تحقيق أهدافها في تنمية المهارات القيادية لدى المشاركين من جميع فئاتهم.

فيما أكدت فطيم الحارثي، مديرة مركز «أقدر لقادة المستقبل 2071» أنه تم خلال الأعوام الثلاثة الماضية عبر الدورات السابقة تأهيل 410 مشاركين من الجنسين، يمثلون فئات مختلفة من شباب الإمارات، بمن فيهم طلبة الكليات العسكرية والشرطية الذين يجتمعون مع طلبة من الخارج من أجل الحوار وممارسة النشاطات التي تتضمنها الدورات النظرية والعملية.

وأوضحت أن برنامج الدورة يتضمن موضوعات وحصصاً نظرية في المهارات الشخصية والتطوير الذاتي والعمل الجماعي إلى جانب مهارات التفكير الابتكاري، ودروس عسكرية في القيم والمعايير والمفاهيم العسكرية ودراسات لحالات عن القيادة العسكرية وتحديات المستقبل، وحصص اللياقة البدنية والرياضية اليومية المصمّمة لتطوير اللياقة وفق البرنامج التدريبي المعتمد من «ساندهيرست» بما فيها التمارين الهوائية والمقاومة والضغط كما تم مراعاة أعمار المشاركين عبر توزيعهم على مجموعات وفق الفئة العمرية. (وام)

أخبار ذات صلة

0 تعليق