أرسنال وبالاس يدشنان انطلاقة «البريمرليج»

الخليج 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يقص الجمعة كريستال بالاس وضيفه أرسنال الذي كان مميزاً في مبارياته التحضيرية بفضل صفقاته التي يتصدرها البرازيلي غابرييل جيسوس، شريط موسم الدوري الإنجليزي الممتازلكرة القدم «البريميرليج»، في حين ستكون أنظار المرحلة الأولى موجهة نحو بداية مشوار الهداف النرويجي الشاب إرلينغ هالاند مع مانشستر سيتي، عندما يحل حامل اللقب ضيفاً على وست هام الأحد.

وكانت صفقة انتقال هالاند من بوروسيا دورتموند إلى بطل إنجلترا، الأبرز في الدوري، حيث أنفقت أنديته أكثر من مليار جنيه استرليني (1.2 مليار دولار) لتعزيز صفوفها استعداداً للموسم الجديد.

ومن المتوقع أن يعزّز قدوم النرويجي من قوّة مانشستر سيتي الفائز بلقب بطل الدوري الإنجليزي أربع مرات في السنوات الخمس الأخيرة. بيد أن موسم سيتي وهالاند لم يحقق الانطلاقة المرجوة بالخسارة أمام ليفربول 1-3 في كأس الدرع.

وسيكون امتحان مانشستر سيتي الذي عزّز صفوفه بلاعب الوسط الدفاعي الدولي كالفن فيليبس والمهاجم الأرجنتيني الواعد خوليان الفاريس،صعباً ضد وست هام في العاصمة الإنجليزية.

وكان وست هام قاب قوسين أو أدنى من حرمان سيتي من اللقب الموسم الماضي عندما تقدم عليه 2-صفر في نهاية الشوط الأول في المرحلة قبل الأخيرة،قبل ان ينتزع الفريق الشمالي نقطة ثمينة كانت الفارق بينه وبين ليفربول في حسم اللقب.

وعزّز وست هام الذي حقق نتائج لافتة الموسم الماضي ونافس بقوة على المراكز الأربعة الأولى معظم فترات الموسم قبل ان يتراجع مستواه في الأمتار الأخيرة إلى المركز السابع، صفوفه من خلال التعاقد مع المهاجم الإيطالي الواعد جانلوكا سكاماكا لتخفيف العبء على المهاجم ميكايل انتونيو.

وقال مدرب سيتي الإسباني بيب غوارديولا «ندرك المعايير في الدوري الإنجليزي وسنبلغها بأسرع وقت ممكن والحفاظ على ما حققناه سابقا».

واضاف « مباراتا وست هام وبورنموث في البداية ستحددان مستوانا وما يتعين علينا القيام به».

في المقابل، يحل ليفربول ضيفاً السبت على فولهام العائد إلى الدرجة الممتازة، بعد موسم واحد في «تشامبيونشيب».

غياب ماني

استهلّت كتيبة المدرب يورغن كلوب الموسم بتوجيه رسالة إلى مانشستر سيتي بأنها جاهزة لانتزاع اللقب هذا الموسم، من خلال فوز منطقي 3-1 في درع المجتمع.

وإذا كان ليفربول الذي يضم النجم المصري محمد صلاح خسر جهود مهاجمه السنغالي ساديو ماني أفضل لاعب في إفريقيا هذا العام والمنتقل إلى بايرن ميونيخ الألماني، فإنه في المقابل ضم المهاجم الأوروغوياني داروين نونييز الذي تألق في صفوف بنفيكا البرتغالي في الموسمين الأخيرين بتسجيله 32 هدفا في 57 مباراة.

وكان نونييز افتتح رصيده في صفوف ليفربول بشكل لافت عندما سجل رباعية في مرمى لايبزيغ في مباراة ودية انتهت لصالح فريقه 5-صفر، قبل ان يسجل هدف الاطمئنان 3-1 في مرمى سيتي في الدرع الخيرية.

معمودية النار لتن هاغ

ويخوض مدرب مانشستر يونايتد الجديد الهولندي إريك تن هاغ معمودية النار، عندما يستقبل فريقه برايتون على ملعب «أولدترافورد» الأحد.

وكان مانشستر يونايتد سقط سقوطاً مدوياً برباعية نظيفة، أمام برايتون في اواخر الدوري الإنجليزي في موسم سيء للغاية للشياطين الحمر، مكتفياً بالمركز السادس الذي يؤهله للمشاركة في الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).

بيد ان مهمة تن هاغ لن تكون سهلة، وما زادها صعوبة المشاكل التي يواجهها في الحصول على خدمات لاعب وسط برشلونة الهولندي فرنكي دي يونغ، بالاضافة إلى رغبة نجم الفريق البرتغالي كريستيانو رونالدو في الرحيل أملاً في الانضمام الى فريق يشارك في دوري أبطال أوروبا.

ويحلّ تشلسي، ثالث الموسم الماضي، ضيفاً على إيفرتون الأحد في مباراة تجمع فريقين لديهما الكثير من الأسباب للتخوف من الموسم الجديد.

لم تسر الأمور كما يشتهي المالك الجديد لتشيلسي رجل الأعمال الأمريكي تود بوهلي حيث اشتكى مدربه الألماني توماس توخل من البرنامج المنهك لفريقه في جولته الأمريكية، حيث سقط بقوة أمام جاره اللندني أرسنال برباعية نظيفة، ومن عدم اتمام صفقات كبرى حتى الآن ما يجعل فريقه «غير جاهز» بحسب قوله.

وخسر تشيلسي جهود مهاجمه البلجيكي روميلو لوكاكو الذي عاد إلى صفوفه مطلع الموسم الحالي من دون ان يكون فعالاً أمام المرمى، فأعاره إلى فريقه السابق إنتر الايطالي. ولا يثق توخل ايضاً بمواطنه المهاجم الآخر تيمو فيرنر وقد يتخلى عنه ايضاً إلى فريقه السابق لايبزيغ الألماني في ظل تقارير صحافية اشارت إلى امكانية التعاقد مع مهاجم برشلونة الغابوني بيار ايميريك أوباميانغ.

وحصل تشيلسي حتى الآن على خدمات الجناح الإنجليزي الدولي رحيم سترلينغ من مانشستر سيتي، وقطب الدفاع السنغالي خاليدو كوليبالي من نابولي.

أما إيفرتون الذي يشرف عليه أسطورة وسط تشيلسي السابق فرانك لامبارد، فيستهل الموسم من دون مهاجمه البرازيلي ريشارليسون المنتقل إلى توتنهام، في حين ذكرت تقارير بان مهاجمه الآخر دومينيك كالفرت لوين سيغيب ايضاً لفترة خمسة اسابيع بداعي الاصابة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق