نجوم الدوري - شادي حسين.. المصارع الهداف

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لطالما تردد اسمه بقوة حين كان يلعب في الدرجة الثانية، وبعد صعود فريقه للدوري الممتاز؛ أثبت نفسه بقوة.

تألق شادي حسين الموسم الماضي في ظهوره الأول بالدوري، صاحب الـ 28 عاما سجل 7 أهداف وصنع 3 أهداف الموسم الماضي كثاني أكثر لاعب يساهم بالأهداف بعد أحمد ياسر ريان الذي احترف في صفوف ألتاي التركي بنهاية الموسم.

شادي خلال 30 مباراة شارك في 22 مباراة كأساسي وخلالها سدد 23 كرة فقط على مرمى الخصوم واستطاع أن يسجل 7 أهداف أي يسجل هدفا لكل 3.29 فرصة.

تحصل على ركلتي جزاء، وهو ثاني أكثر لاعب إكمالا للمراوغات الناجحة في الفريق برصيد 54 مراوغة.

FilGoal.com يقدم حكاية شادي حسين مع سيراميكا كليوباترا، بداية من الانضمام للفريق من ناشئ المقاولون العرب حتى أصبح الهداف التاريخي للفريق الصاعد في الموسم الماضي للدوري الممتاز.

مصارع في المقاولون العرب

بعمر الـ13 انضم شادي حسين لقطاع الناشئين لنادي المقاولون العرب. قبلها كان يلعب المصارعة، بحسب ما قاله نبيل إبراهيم لـFilGoal.com.

فيقول نبيل إبراهيم الذي دربه في فريق 18 عاما: "كان مهاريا للغاية. لكن كان يكتسب وزنا بشكل سريع".

وأضاف "ما ميّز شادي حسين في هذا التوقيت هو قدرته على الاحتفاظ بالكرة".

وتمنى نبيل إبراهيم لو حافظ المقاولون العرب على شادي حسين ولكنه فسر لماذا لم يحظى بفرصة مع الفريق الأول.

وقال: "كنت أتمنى أن يكتشف المقاولون العرب موهبته مبكرا ويصبح ابنا للنادي مثل محمد صلاح ومحمد النني".

وفسر "لم يحصل على فرصته لأن المقاولون العرب كان به العديد من المهاجمين مثل رامي ربيع وبوبا. لم يكن شادي حسين ليظهر وسط هذه المجموعة".

وأوضح "لم أعرضه على مدرب الفريق الأول وهو في الـ18 من عمره لأنه لم يكن ليقدر المنافسة مع مهاجمي الفريق في هذا السن".

وشدد "موهبته كانت رائعة لكنه كان صغيرا".

وأتم "لكن بعد وصوله لعامه الـ20 تركه النادي ليذهب لسيراميكا كليوباترا هناك اكتشف مدربوه مقومات المهاجم الجيد وقاموا بتطويره".

الدرجة الثالثة

في موسم 2014-2015 انضم شادي حسين من ناشئي المقاولون العرب لسيراميكا كليوباترا، حيث كان الفريق يلعب في الدرجة الثالثة.

حلم الصعود للممتاز الذي وضْعته إدارة سيراميكا كليوباترا جذب أنظار المهاجم الذي كان في عامه الـ21.

يقول سعد فاروق المدير الفني السابق لسيراميكا كليوباترا لـFilGoal.com: "حين ذهبت لتدريب الفريق في موسم 2015-2016 كان شادي متواجدا في صفوف الفريق".

وأكمل "شادي حسين انضم للفريق برؤية فنية من أحمد كيلاني إداري الفريق، ووقتها كان حمادة يونس هو المدير الفني للفريق".

صغر سن شادي حسين وقتها تَطلّب عمل من نوع خاص لتطوير إمكانياته.

يشرح سعد فاروق: "كان يفتقد للعب الجماعي، ويفضل اللعب بشكل فردي لكننا قمنا بالعمل سويا".

ولكنه استدرك "هناك نوعية من اللاعبين لا تحتاج لوقت طويل لكي يتطوّر. شادي حسين من هذه النوعية".

وأضاف "بعدها أصبح مؤثرا للغاية مع الفريق".

صغر سنه كان يجعله لا يكون في قمة تركيزه وهو أمر تم معالجته من قبل سعد فاروق "في بدايته كان عصبيا. يقوم بالتركيز كثيرا مع ما يقال خارج الملعب لكنه كان مراهقا في هذه الفترة. الآن اختلف كثيرا".

يحكي سعد فاروق "شادي لديه كل مواصفات المهاجم: السرعة والمهارة والقدرات الذهنية العالية".

وتابع "حين صعدنا للممتاز ب، أصبح له تأثير قوي للغاية، وأصبح أفضل على المستوى الجماعي".

وشدد "كنت أقول للجميع: سيصبح المهاجم رقم 1 في مصر. لكن لم يُصَدقني أحدا، لأن لا أحد سيهتم بمن لا يلعب في الدوري الممتاز".

وأضاف "لكن الآن حدث ولا حرج وتفوق على العديد من اللاعبين في الدوري الممتاز".

سعد فاروق عدد مميزاته "قادر على اللعب كمهاجم صريح وكصانع ألعاب رقم 10 وجناح".

ووضح "أحيانا كان يلعب على الجناح، حين أدفع بمهاجم إضافي لكي استفيد من سرعته".

وشرح "في الموسم قبل الماضي كان هيثم شعبان يدفع به كجناح أو صانع ألعاب لذلك لم يُسجل كثيرا لكن في الموسم الحالي؛ عاد للعب كمهاجم لنشاهد ما الذي يقدمه".

3 مباريات والأهلي

في عام 2018 تولى هاني العقبي تدريب سيراميكا كليوباترا لمدة 3 مباريات بعد رحيل سعد فاروق عن تدريب الفريق. مدة قليلة للغاية لكنها كانت كافية لأن يقوم بترشيح شادي حسين للأهلي.

يقول العقبي لـFilGoal.com: "كنت أقوم بتحليل مباريات سيراميكا كليوباترا في دورة الترقي للدرجة الثانية وفي الممتاز ب، لذلك كنت أعرفه جيدا حين قمت بتدريب الفريق".

ويشرح العقبي كيف كان يستفيد من إمكانياته شادي حسين "قادر على اللعب كمهاجم صريح أو صانع ألعاب، لكن معي كان يلعب كمهاجم".

ويوضح "تعليماتي له كانت بألا يعود لوسط الملعب للقيام بالأدوار الدفاعية، ويظل في الأمام على أن يتواجد دائما في عمق الملعب وليس الطرف لاستقبال الكرات العرضية".

فكرة آتت بثمارها حينما سجل ضد المريخ "نفذ التعليمات ليسجل بمرمى المريخ في الدقيقة 92. بعد المباراة قلت له: لم تكن لتسجل هدفا بمثل هذه الطريقة إذا كنت تعود للخلف طوال المباراة. طريقتنا سمحت لك بأن تركض بكل قوة في الدقائق الأخيرة من المباراة وتستقبل الكرة العرضية وتسجل منها".

وعن مميزاته، قال: "يجمع بين المهارة والقوة وجيد أمام المرمى (في إنهاء الفرص). صفات لا يتمتع بها العديد من اللاعبين".

وكشف العقبي عن ترشيح شادي حسين للإنضمام للأهلي حينما كان لاعبا في الدرجة الثانية عام 2018.

وقال: "قلت للمسؤولين في الأهلي سيكون أفضل مهاجم في مصر. يجب أن تتعاقدوا معه، لا يتميز بالفنيات الرائعة فقط ولكن بالأخلاق الطيبة أيضا".

وأضاف "لكن الأمور لم تتم".

وتابع "كان يجب أن يلعب شادي حسين للمنتخب منذ عامين. لا يوجد مهاجم مثله في مصر".

وأتم "كان يلعب مع ناشئين المقاولون العرب لذلك فهو معتاد على الضغط".

لا للأهداف العادية

فترة العقبي مع سيراميكا كليوباترا كانت مؤقتة حتى نهاية الموسم، على أن يتولى رمضان السيد تدريب الفريق من موسم 2018-2019.

يحكي رمضان السيد لـFilGoal.com عن الانطباع الأول له عن شادي حسين، ويقول: "هو من أفضل المهاجمين في مصر، هذا رأيي منذ أن قمت بتدريبه".

وتابع "لديه جميع العناصر التي تجعله رقم 1 في مصر. السرعة والقوة والمهارة، كما يعد رائعا للغاية في التحرك نحو المرمى. فهو قادر على اللعب للأندية الكبيرة".

وكشف رمضان السيد عن العيوب التي كانت لدى شادي حسين، والتي تمثلت في "كثرة إهدار الفرص".

فيتذكر "كان يهدر العديد من الفرص أمام المرمى. يهدر بكم كبير للغاية".

وأوضح "قمنا بعمل وحدات تدريبية كثيرة وخاصة له على المرمى. كنا نفعل هذا الأمر بعد نهاية المران الجماعي للفريق حتى تخلص من هذا العيب".

تدريبات جعلت رمضان السيد يراهن على أن شادي "سيكون من هدافي الدوري".

لكن إهدار الفرص لم يكن العيب الوحيد.

عيب أخر ربما يكون إيجابيا ويعكس مهاراته الكبيرة كان يمتلكه شادي حسين، وهو الرغبة في تسجيل أهداف "ملعوبة".

يقول السيد لـ FilGoal.com: "هو لاعب ممتع. لم يكن يرغب إلا في تسجيل الملعوبة. وهذا كان نقطة الخلاف بيننا" (قالها ضاحكا)

استمر "قلت له: أريدك أن تسجل حتى ولو بـ "قصبة رجلك" ليتخلص من هذه العادة".

صاحب الـ 28 عاما كان على الموعد الموسم الماضي، حيث سجل 7 أهداف وصنع 3، وكان ثاني هدافي الفريق بعد أحمد ياسر ريان.

ومع رحيل ريان، من المتوقع أن يقدم شادي حسين الدعم لباسم مرسي كمهاجم متأخر وكجناح مثلما فعل مع ريان الموسم الماضي، أو اللعب كمهاجم صريح في أوقات أخرى.

ويحتاج حسين، بحسب كورة ستاتس، لـ 3 محاولات لتسجيل هدف، كما صنع 15 فرصة لزملائه الموسم الماضي، بمعدل خلق فرصة كل 158 دقيقة.

فهل يواصل شادي حسين تألقه مع كليوباترا هذا الموسم؟

لطالما تردد اسمه بقوة حين كان يلعب في الدرجة الثانية، وبعد صعود فريقه للدوري الممتاز؛ أثبت نفسه بقوة.

FilGoal.com يقدم حكاية شادي حسين مع سيراميكا كليوباترا، بداية من الانضمام للفريق من ناشئ المقاولون العرب حتى أصبح الهداف التاريخي للفريق الصاعد في الموسم الماضي للدوري الممتاز.

مصارع في المقاولون العرب

بعمر الـ13 انضم شادي حسين لقطاع الناشئين لنادي المقاولون العرب. قبلها كان يلعب المصارعة، بحسب ما قاله نبيل إبراهيم لـFilGoal.com.

فيقول نبيل إبراهيم الذي دربه في فريق 18 عاما: "كان مهاريا للغاية. لكن كان يكتسب وزنا بشكل سريع".

وأضاف "ما ميّز شادي حسين في هذا التوقيت هو قدرته على الاحتفاظ بالكرة".

وتمنى نبيل إبراهيم لو حافظ المقاولون العرب على شادي حسين ولكنه فسر لماذا لم يحظى بفرصة مع الفريق الأول.

وقال: "كنت أتمنى أن يكتشف المقاولون العرب موهبته مبكرا ويصبح ابنا للنادي مثل محمد صلاح ومحمد النني".

وفسر "لم يحصل على فرصته لأن المقاولون العرب كان به العديد من المهاجمين مثل رامي ربيع وبوبا. لم يكن شادي حسين ليظهر وسط هذه المجموعة".

وأوضح "لم أعرضه على مدرب الفريق الأول وهو في الـ18 من عمره لأنه لم يكن ليقدر المنافسة مع مهاجمي الفريق في هذا السن".

وشدد "موهبته كانت رائعة لكنه كان صغيرا".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق