اليوم تنتهي مهلة تأجيل أقساط القروض.. والبنك المركزي يطالب بالتيسير على العملاء

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تبدأ البنوك المصرية غداً الأربعاء، في تحصيل أقساط القروض والفوائد بعد أن تم تأجيل أقساط القروض لمدة 6 شهور بشكل تلقائي

وأصدر البنك المركزي تعليمات جديدة للبنوك بخصوص العملاء المتأثرين من أزمة كورونا، مع انتهاء فترة تأجيل الاستحقاقات الائتمانية التي بدأت قبل 6 أشهر في 16 مارس الماضي.

 

واستفاد من المبادرة 5 ملايين عميل من الأفراد والشركات، بقيمة قروش مؤجلة إجمالية تقدر بنحو 2 تريليون – 1000 مليار - جنيه لمدة 6 أشهر فى إطار إجراءات تخفيف أثر تداعيات فيروس "كورونا".

 

ونصت التعليمات على قيام البنوك بدراسة أوضاع عملاءهم والتدفقات النقدية المستقبلية الخاصة بهم،

ومن ثم تحديد الإجراءات المناسبة في التعامل معهم، والتي تتناسب مع قدرات العملاء على السداد دون أن تمثل ضغوط على أوضاع السيولة بالشركات بما يسمح لها باستمرار عملها، وكذلك للأفراد التي تأثرت دخولهم.

 

ونفي محمد الأتربي رئيس اتحاد بنوك مصر، سداد العوائد الستة أشهر دفعة واحدة، موضحا أنه يتم توزيعها على مع تبقي من القسط موضحا أن المبادرة استفاد منها عدد كبير من العملاء في مصر وذلك لدعم عملاء البنوك ودعم قدرتهم في مواجهة أثار كورونا.

وطالب البنك المركزي البنوك بإعادة هيكلة المديونيات للوصول لهيكل جديد للتسهيلات الائتمانية يتناسب مع قدرة العملاء على السداد، مع توفير عناية خاصة بالعملاء الذي تأثرت أعمالهم خلال الفترة الماضية.

 

ويمكن للبنوك زيادة مدد التسهيلات الائتمانية، إعادة هيكلة الأقساط دون أي غرامات، كما يمكن للبنوك أيضا منح الشركات فترة سماح طبقا لطبيعة نشاطها وتوافر السيولة لديهم، كما يمكن للبنوك اتخاذ أي إجراءات أخرى تسهل على العملاء.

وقال المركزي إن إعادة هيكلة مديونية العملاء وانتظامهم في السداد، دون وجود صعوبات مالية عليهم، لا يعد مؤشرا من مؤشرات زيادة المخاطر الائتمانية.

 

وطلب المركزي من البنوك إجراء تحاليل للمخاطر الكلية المصاحبة للأزمة الحالية، وإجراء اختبارات تحمل لقياس تأثير الأزمة على محافظ البنوك الائتمانية، والقطاعات الاقتصادية المختلفة، ووضع خطط للتعامل مع أي خسائر محتملة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق